الثلاثاء، 17 مايو، 2011

ولعلو يمنح الماجدي 4 ملايين درهم لدعم مهرجان (موازين)

علم  من مصادر مطلعة أن فتح الله ولعلو، رئيس مجلس مدينة الرباط (عمدة)، وقع صباح يوم الثلاثاء 17 ماي على منحة 4 ملايين درهم مخصصة لدعم مهرجان "موازين" المثير للجدل.

وفي اتصال مع عضوين مسؤولين داخل المجلس، أكدا أن رئيس المجلس يملك الصلاحية القانونية للتوقيع على مثل هذه المنحة دون الرجوع إلى المجلس الذي يعارض بعض أعضائه صرف هذه المنحة.

ونسبة إلى نفس المصادر فإنه سبق لمجلس جهة الرباط سلا زمور زعير أن وافق على صرف مثل هذه المنحة، وبالتالي فإن ما قام به رئيس مجلس الرباط هو مجرد "تنفيذ" لقرار مصادق عليه داخل مكتب الجهة.

ونفس الشيء أكده أحد أعضاء المعارضة داخل المجلس عندما أوضح للموقع بأن تغيير مساطر منح الدعم المخصص للجمعيات هو الذي جعل المنحة المخصصة لـجمعية "مغرب الثقافات" التي يرأسها محمد منير الماجدي، مدير الكتابة الخاصة للملك، تحجب في وقت سابق دون أن يعني ذلك أنها حرمت منها بصفة نهائية. وأوضح المصدر أن المسطرة المعمول بها في السابق كانت تقسم ميزانية الدعم إلى نوعين: ميزانية مخصصة لمنح الجمعيات الثقافية والرياضية والإنسانية، وميزانية مخصصة لجمعيات بعينها، وهي جمعية "مهرجان الرباط" التي كانت تحصل على 300 مليون سنتيم، وجمعية "نادي البحر" للألعاب البحرية الصيفية، والتي كانت منحتها تتراوح ما بين 200 و300 مليون سنتيم.
وجمعية "مغرب الثقافات" التي كانت تحصل على 400 مليون سنتيم. وكان شرط الحصول على هذه المنح يفرض وجود شراكة ما بين المجلس والجمعية المستفيدة، من خلال عقد يتم توقيعه بين الطرفين، عندما يتجاوز مبلغ المنحة 5 ملايين سنتيم.

وكشف ذات المصدر أن هذه المنح كانت شبه مفروضة على المجلس، حيث يتم التصويت عليها بصفة أتوماتيكية وبدون معارضة تذكر. لكن في آخر دورة للمجلس عقدت في شهر أكتوبر، تم تغيير هذه المسطرة، ودمجت الميزانيتين معا في ميزانية واحدة مخصصة لدعم الأنشطة الثقافية.
وباتت الاستفادة من منح هذه الميزانية تقتضي التقدم بطلب للحصول على منحة المجلس، وموافقة أعضاء هذا المجلس. وبحسب نفس المصدر، فإنه يكفي أن تتقدم الجمعية التي تشرف على مهرجان "موازين" بطلب في الموضوع، لتحصل على الدعم المخصص لها بتوقيع من رئيس المجلس ودون العودة إلى باقي الأعضاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق